كلمة الوزير

حياة حرة وكريمة وعدالة اجتماعية لكل مواطنينا

في خضم معركة التحرر الوطني، وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، يبقى المواطن الفلسطيني هو أساس وركيزة رئيسه في عملية البناء والتطوير ، إن دولة فلسطين ورغم كافة الظروف الصعبة، لديها أهم استثمار يتمثل بالرأسمال الوطني ألا وهو المواطن الفلسطيني ، إن من دواعي سروري أن أتحمل هذه المسؤولية للنهوض بمهامنا لتقليص الفجوة الأجتماعية مع الفقراء المهمشين ، هذه الفئة الأجتماعية التي سنحاول جميعا وأسرة وزارة التنمية الأجتماعية ، أن نكون حريصين على خدمتهم ، وتوفير الحياة الكريمة لهم ، عبر العديد من البرامج و خلق الفرص ، التي سنبحث عنها مع كافة الشركاء من أجل حياة أفضل لأبناء شعبنا، والذين نعتز بهم وننحني إكبارا لهم ولعطائهم الدائم من أجل دولة فلسطين.

رؤيتنا أن ننتقل من حالة الاحتياج إلى حالة الإنتاج ،أن نعمل سويا لتعزيز مسار التنمية الاجتماعية المستدامة، رغم كافة المعيقات والعقبات، إلا أن بذور استثمار ذلك متوفرة، عبر وضع الخطط والبرامج العملية والقابلة للتطبيق والقياس، بعيدا عن الشعارات الكبيرة ، ستكون أحد مقومات العمل الناجح والملوس، لكافة المستفيدين من خدمات الوزارة .

إن توفير احتياجات وتمكين اكثر من 110 الاف اسرة فقيرة ، تقدم الوزارة خدماتها تجاهم ،هم مكون رئيس من أبناء شعبنا، الذين نفتخر بالعمل من أجلهم ، ونأمل أن نستطيع جسر هذه الفجوة ، لتقليل هذا الرقم، مؤكدين أنهم ليسوا أرقام بل هم أساس وركيزة وطنية، لكل أسرة منهم ظروفها الصعبة واحتياجات أبنائها، وتطلعاتهم نحو غدا أفضل وحياة كريمة ، سنعمل معهم نحو توفير ظروف حياتيه أفضل ، وسنحاول مع كافة الشركاء المحليين الدوليين ، لعمل نقلة نوعية أساسها توفير مصدر دخل دائم يساعدهم على الانتقال إلى وضع الانتاج .

الشعب الفلسطيني الذي يقف اليوم في مواجهة اقوى واعتى احتلال، صلبا قويا صامدا، لن يعجز عن مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية، ولن يفشل في النهوض نحو تنمية مستدامة، ونحو العمل على محاربة الفقر ومحاصرته، إن الغد سيحمل لنا بكل تأكيد باصرارنا وعزيمتنا ، الأمل نحو دولة فلسطين يتمتع مواطنيها جميعا بحياة حرة كريمة وعدالة اجتماعية .

الشكر والتقدير لكافة العاملين في وزارة التنمية الاجتماعية بكافة مركزاها ومديراتها، وبرامجها، إن هذا الجهد الكبير، والعمل المتواصل، هو عملية تراكمية، سوف نبني على ما أسس، ونطور ما هو بحاجة الى تطوير، ستكون رسالتنا لأبناء شعبنا الفلسطيني حياة حرة كريمة في مجتمع فلسطيني متماسك.